arenfr

اضطراب التوحد والتدخل المبكر

اضطراب التوحد والتدخل المبكر


عند إكتشاف اضطراب التوحد يبدأ الأهل بمرور بمراحل طبيعية كالصدمة واللوم والإنكار إلى أن يَصِلوا لمرحلة القبول وهذا يحتاج لوقت كبير عند الأسرة مما ينعكس بشكل سلبي على الطفل المشخص بإضطراب التوحد .
فمن أجل الحصول على نتائج سريعة وإكتساب كل دقيقة وكل إمكانيات وقدرة لدى الطفل لا بد من التدخل المبكر أي في اللحظات الأولى لإكتشاف الاضطراب وتحديد مستوى الطفل الحالي وبناء الخطط العلاجية في جميع الجوانب والبدء بالأولوية والحاجة الملحة للطفل ، والعمل بمسار واحد على تنمية جميع القدرات لدى الطفل ، لأن التدخل المبكر هو الحل الأمثل لإستغلال أقصى قدرات الطفل والوصول به إلى أعلى درجة تكيف في حال تم العمل به بعد التشخيص مباشرة وبشكل ممنهج ومبني على أسس علاجية صحيحة ومدروسة تعتمد على مستواه الحالي عند التشخيص وقدراته ونقاط قوته وضعفه ولا بد من إشراك الأهل وكل أحد معني بالتعامل مع الطفل بالخطط العلاجية لما في ذلك الأمر من مصلحة مشتركة للجميع .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: