arenfr

الفقد

الفقد

لا موعد له الفقد وجع خفي لا يشعر به إلا من عاشه .الفقد هو موت أحد أعمدة البيت أو شريك حياة زوجة أو أبناء؛ ألم لا حدود يصعب وصفه.وعندما يحين وقت الفقد سوف يمر الشخص بمراحل .

المرحلة الأولى: الإنكار


وهو فقدان الإحساس والصدمة ويرفض فيها الشخص تقبل فقدان من يحب وينظر للأمر على أنه ليس حقيقة ، وتتجمد المشاعر ويغيب الشخص من الوجود وينكر الموت ويرفض تصديق ذلك .

المرحلة الثانية :الغضب :


وبهذه المرحلة يمر الشخص بالغضب على سبب حدوث الفاجعة، ويتسأل لماذا حدثت له؟، ولماذا انا بالذات؟ ومن الأخطاء النفسية بهذه المرحلة هو معاتبة الشخص على كلامه لأنه لا يشعر ولا يعي ما يقول وواجبنا بهذه المرحلة الوقوف بجانب الفاقد ومحاولة نقله لمرحلة أخرى من مراحل الفقد بدل معاتبته ودعمه نفسيًا.

المرحلة الثالثة : الاكتئاب :


وبهذه المرحلة يشعر الشخص بالضيق ولا يحب أن يجالس أحد ويضطرب نفسيا وسلوكيًا.

المرحلة الأخيرة: مرحلة التقبل :


في هذه المرحلة يفضي اليأس والانسحاب التدريجي إلى الإحساس بالاستسلام الكامل ومحاولة التعايش بسلام بالحياة مع الفقد .

ماذا يجب على المحيطين بالفاقد فعله ؟


١. التقرب الى الله والحديث عن رحمة الله عز وجل بالمفقود ، ورحمة الله به ، وان وجوده عند الله افضل بكثير من وجودة بيننا.
٢. مساعدة الشخص الفاقد الانتقال من مرحلة إلى مرحلة بشكل سريع وخاصة مرحلة الإنكار والصدمة ونقله الى الاكتئاب من ثم القبول .
٣. صرف انتباه الفاقد كلما تذكر المفقود وعدم السماح له بالاسترسال بتذكر المفقود وتذكر تفاصيل ومواقف الحياة معه.
٤. عدم التخلص من مقتنيات المفقود مرة واحدة والسماح للفاقد بمشاهدتها حتى يتعود على وجودها مع عدم وجود صاحبها .وأخيرًا؛
استمتعوا بمن تحبون و اصنعوا الابتسامة، واستغلوا وجودهم فلا نعلم ساعة الفراق.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: